في مساهمة منه لتوفير كل أجواء الإستقرار الفني والمعنوي للفريق، ودعمًا من المنظومة الرياضية المصرية وعلى رأسها إتحاد الكرة للمنتخب القومي، وافق مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، على طلب المدير الفني للمنتخب الأول، الأرجنتيني “هيكتور كوبر”، على ضم مدرب جديد لجهاز المنتخب القومي، ليكون متخصص في التحليل والإحصائيات، استعداداً لكأس العالم 2018 يونية القادم.

الإستجابة لطلب كوبر:
ومن المقرر أن ينضم المدرب الجديد خلال معسكر المنتخب في مارس الجاري، والذي من المقرر أن يتخلله وديتان أمام منتخبي البرتغال واليونان يومي 23 و27 مارس، في إطار الإعداد لمونديال العالم القادم بروسيا.


إتحاد الكرة وقبول بعد رفض:
وتجدر الإشارة في هذا الأمر إلى أن طلب المدرب الجديد يرجع إلى طلب شخصي من “هيكتور كوبر” طلب فيه الإستعانة بمدربين اثنين، هذا الطلب الذي دومًا قوبل بالرفض من قبل اتحاد الكرة المصري وهو الذي كان مصرًا على الاكتفاء بمدرب واحد فقط، على أن يتم إخطار كوبر بهذا القرار، خاصة أنه كان هناك تحفظ من المجلس على ضم أي عنصر جديد، إلا أن حلم التمثيل والآداء المشرف وسط أباطرة العالم في اللعبة، في أكبر محفل عالمي بكأس العالم، كان من شأنه أن يغير من ذلك المعتقد.