تواصل معنا عبر

الدوري الأوروبي

النني سيشاهده.. اللوحة الأخيرة لفينجر في إسبانيا


محمد النني

لن يحالفه التوفيق للعب المباراة و لكن بالتأكيد سيشاهد النني اللحظات الأخيرة من عُمر أرسين فينجر مع المدفعجية، في ملعب واندا ميتروبوليتانو في مدريد حيث معقل الروخي بلانكوس، وعلى الطرف الأخر سيجد المدرب الفرنسي لأرسنال الإنجليزي أرسين فينجر نفسه أمام فرصة أخيرة، عندما يقابل مضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني غدًا الخميس، في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

النني سيشاهد وداع فينجر:

فعلى ملعب واندا متروبوليتانو في العاصمة الإسبانية، يعرف فينجر الذي أعلن رحيله عن الفريق اللندني في نهاية الموسم، صعوبة المهمة بعد أن اكتفوا بالتعادل بهدف لمثله ذهابًا في نهاية الأسبوع الماضي على إستاد الامارات، حيث مباراة الذهاب بين الفريقين.


وسيكون على رجال فينجر تحقيق الفوز في تلك المباراة تعويضًا عن ما عجزوا عن تحقيقه على ملعبهم في أنجلترا عندما لم يستطيعوا خطف فوز على أرضهم أمام فريق لعب بعشرة عناصر منذ الدقيقة العاشرة، ثم طرد مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني.

فينجر

أتليتيكو مدريد:

يذكر أن أتلتيكو مدريد قد خسر خدمات مدافعه الأيمن الكرواتي سيمي فرساليكو في وقت مبكر بعد نيله إنذارين في أول 10 دقائق، تبعه المدرب “الغاضب” سيميوني إلى المدرجات بعد أقل من خمس دقائق بقرار من حكم المباراة الفرنسي كليمان توربان.

ومن المرجح أن يعود المدافع المخضرم، صاحب الـ 33 عام، خوانفران، إلى صفوف الفريق الإسباني بعد أن ترك مكانه لفرساليكو في مباراة الذهاب بسبب الإصابة.

سيميوني

أرسنال:

ورغم سيطرته المطلقة في مباراة الذهاب، والمحاولات الكثيرة التي قام بها لاعبوه، لم يستطع أرسنال الحفاظ على تقدمه بعد نحو ساعة بهدف سجله الفرنسي ألكسندر لاكازيت، وتلقت شباكه هدف التعادل كان بإمضاء هدافه الفرنسي أنطوان جريزمان.

ارسنال

نهائي الحلم:

وتجدر الإشارة في هذا الأمر إلى أنه إذا استمر الأمر كذلك، فالمتوقع أن تكون مباراة الإياب الأخيرة بالنسبة إلى فينجر على الساحة الأوروبية لأن التعادل السلبي يكفي أتلتيكو مدريد لبلوغ نهائي المسابقة المقرر في مدينة ليون الفرنسية في 16 مايو الحالي، والتي أحرز لقبها مرتين عامي 2010 و 2012.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الدوري الأوروبي