تواصل معنا عبر

تقارير وتحليلات

بعد اعتزال “بوفون”.. مونديال روسيا المحطة الأخيرة لمشوار 15 لاعبًا دوليًا أبرزهم الرباعي المصري


بوفون
الثالث عشر من نوفمبر، ربما سيكون التاريخ الأسوأ في مشوار المنتخب الايطالي، وبالأخص الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون، حارس عرين يوفينتوس ومنتخب الآتزوري على مدار مايقرب من 15 عامًا في مشواره الكروي.
بوفون صاحب الـ39 عامًا،  كان على مشارف إنهاء مسيرته الكروية الدولية الموسم المقبل، وبالتحديد عقب المشاركة مع منتخب بلاده في منافسات كأس العالم 2018، المقرر أن تستضيفها روسيا، إلا أن كرة القدم لم تكن رحيمه بالأسطورة الايطالية، وقررت إجبار اللاعب على الاعتزال في مشهد ولا أسوأ لمسيرة تاريخيه لأفضل حارس في العالم هذا العام وفقًا لجوائز الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”.
بوفون

بوفون

تعاطف الكثيرين مع أسطورة حراسة المرمى الايطالية، فالجميع رأف بحاله بعد دموعه التي انهمرت بعد التعادل سلبيًا أمام السويد في مباراة إياب الملحق الأوروبي، بعد السقوط في فخ الخسارة خلال لقاء الذهاب. (شاهد دموع بوفون)

بوفون لم يكن صاحب قرار الاعتزال الدولي الوحيد، فقد لحق به اللاعب دانييل دي روسي، والمدافع كيلليني، وبرزالي، فيما أسماه البعض بليلة اعتزال الطليان بعد الغياب عن منافسات المونديال لأول مرة منذ عام 1953.


ويبدو أن خروج بعض المنتخبات من التصفيات المؤهلة للمونديال، أجبر بعض اللاعبين على الاعتزال أمثال فيدال، وأريين روبن بعدما فشل منتخب تشيلي وهولندا في التأهل إلى المونديال.

ويرصد جول إيجيبت بعض اللاعبين المقرر لهم إنهاء مسيرتهم الكروية الدولية عقب منافسات المونديال المقبلة 2018: 
الرباعي المصري
يضم منتخب مصر بعض العناصر الخبرات بين صفوفه، إلا أن أكثرهم تخطى حاجز الثلاثين، أبرزهم عصام الحضري، الذي أصر طوال مشواره الكروي في حراسة مرمى الفراعنة، الصبر والانتظار من أجل الوصول بالفراعنة إلى منافسات كأس العالم من أجل إنهاء مشواره الكروي الدولي وهو في أوج تألقه.
ومن المتوقع أن يعلن الحضري صاحب الـ44 عامًا، عن قراره بالاعتزال عقب انتهاء مشوار المنتخب الوطني في منافسات المونديال.
أحمد فتحي 33 عامًا، محمد عبد الشافي 32 عامًا، عبد الله السعيد 32 عامًا، وآخريين ممن تخطوا حاجز الثلاثين عامًا، ينتظر أن يعلنوا عن قرارهم بالاعتزال الدولي، خاصة وأن كأس العالم المقبل سيكون في 2022، ما يعني أن معظم السالف ذكرهم سيتخطى عمرهم الـ35 عامًا.
الحضري

الحضري

رباعي منتخب إسبانيا وألفيش البرازيلي
فوز منتخب إسبانيا أو خروجه من المنافسات مبكرًا، سيعجل بلا شك في كلتا الحالتين من اعتزال الرباعي الإسباني اندرييس انييستا، وجيرارد بيكيه، وسيرجيو راموس، ودافيد سيلفا.
نفس الحال بالنسبة لداني ألفيش، مدافع المنتخب البرازيلي وفريق برشلونة السابق وباريس سان جيرمان الحالي.
ألفيش يبلغ من العمر 34 عامًا، ومن الصعب أن يستمر في الملاعب حتى كأس العالم المقبل في قطر 2022، فوقتها سيكون قد حل عامه الـ38، وهذا السن بالنسبة لمدافع كبير، ما يصعب انضمامه لقائمة منتخب بلاده.
ألفيش كباقي زملاؤه يأمل في تتويج منتخب بلاده بلقب كأس العالم، حتى يودع جماهيره بذكرى تظل في أذهان الجميع، في حال اعتلاء المنتخب البرازيلي منصة التتويج.
 كوسيليني يقرر الاعتزال 
كوسيليني لاعب المنتخب الفرنسي، وفريق ارسنال الإنجليزي، والبالغ من العمر 32 عامًا، أعلن بالفعل عن نيته في الاعتزال الدولي عقب نهائية مشوار المنتخب الفرنسي في منافسات كأس العالم المقبلة في روسيا.
ميسي ورونالدو.. هل تكون نهاية مشوارهما العام المقبل؟
الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب فريق برشلونة الإسباني، يبلغ من العمر 30 عامًا، كان قد قرر الاعتزال الدولي عقب خسارة منتخب بلاده نهائي كوبا أمريكا الماضية أمام شيلي، إلا أن الكثيرين أجبروا اللاعب على التراجع عن قرار اعتزاله، ليواصل مشواره مع التانجو في منافسات كأس العالم المقبلة في روسيا.
ميسي بحاجة لتقديم مستوى جيد ومتميز مع منتخب بلاده العام المقبل في المونديال، خاصة بعد فشله في خطف لقب كوبا أمريكا الموسم الماضي، وكان البرغوث الأرجنتيني قد أعلن عن مفاجأة في حالة تتويج التانيجة بلقب المونديال العام المقبل. (بما وعد ميسي جماهيره).

نفس الحال بالنسبة للبرتغالي كريستيانو رونالدو، صاحب الـ33 عامًا، والمتوج بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم عن موسم 2017، بعد نجاحه لقيادة منتخب بلاده للفوز بلقب أمم اوروبا “يورو” الموسم الماضي.

رونالدو، ربما يدرس قرار الاعتزال الدولي في حال نجح بالوصول مع منتخب بلاده غلى أدوار نهائية في المونديال، ليجد الفرصة مناسبة للاعتزال وهو في قمة مجده وتألقه، وربما ينتظر لمنافسات كأس العالم 2022 في قطر، في حال ودعت البرتغال منافسات 2018 بأداء مخيب للآمال.

كل التوقعات وادرة سواء بالاعتزال أو البقاء على الساحة الكروية، ويبقى في النهاية اختيار الوقت المناسب بالنسبة للاعب بالاعتزال الدولي هو الأهم في مسيرته الكروية.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من تقارير وتحليلات