تواصل معنا عبر

الاهلي

تحليل.. على أهلي “البدري” استغلال الفرص.. والزمالك لم كل هذا الخوف؟!


بعد حسمه لبطولة الدوري المصري قبل نهايتها بأربعة أسابيع كاملة، استطاع النادي الأهلي تزيين بطولته بالانتصار على غريمه التقليدي نادي الزمالك الذي لم يعد له سوى بطولة كأس مصر والبطولة العربية حتى لا يخرج خالي الوفاض هذا الموسم.

سيطرة أهلاوية تامة في الشوط الأول

    • بدأت المباراة بسيطرة تامة للنادي الأهلي حيث نجح الثلاثي صالح جمعة وحسام غالي وعمرو السولية  على ضمان الاستحواذ للأهلي كما قدم الثنائي الأخير المطلوب بقطع الكرات القليلة التي استحوذ الزمالك فيها، وفي هذه النقطة نرفع القبعة لحسام البدري مدرب الأهلي الذي اعتمد أسلوب الضغط العالي حيث لم يهنأ لاعبو المدرب البرتغالي إيناسيو بأي كرة خلال الشوط الأول.
    • تبادل جيد جدا للمراكز بين ثلاثي الوسط الهجومي للأهلي صالح ومؤمن ووليد سليمان ساهم كثيرا في خلخلة دفاعات الفريق الأبيض حتى تمكن الأخير من إحراز الهدف الأول للأهلي، وكما أثنينا في هذه اللقطة على لاعبي الأهلي لابد ألا نتغافل عن خطئ قلبي الدفاع في مراقبة المهاجم الوحيد للأهلي جونيور أجاي وكذلك غفلة لاعبي الوسط المدافع عن التغطية أمام لاعبي الأهلي القادمون خلف أجاي، وقد تكرر هذا المشهد في لقطة الهدف الثاني عندما تواجد أمام أجاي ثلاثة لاعبين وتركوه يتسلم الكرة ثم يسدد دون تدخل منهم ليطلق رصاصة الرحمة على الفريق الأبيض.
    • ما يعاب على الأهلي في الشوط الأول هو البطء في بناء الهجمات مما سمح للاعبي الزمالك بالعودة الكاملة لمنتصف ملعبهم وقد ذلك صعب الاختراق على النادي الأهلي و اضطر اللاعبين لبذل المزيد من المجهود لخلخلة الدفاعات بتبادل مراكزهم.
    • ظهر على لاعبي الزمالك عدم التأهيل النفسي أو البدني، حيث سادت حالة من الذعر بين اللاعبين فكل منهم يحاول التخلص من الكرة بتمريرها لزميله أو حتى للاعبي الأهلي كما حدث في كرة مشتركة بين باولو وستانلي!

 


الزمالك.. لم كل هذا التراجع؟

  • لم يجد الفريق الأبيض طوال الشوط الأول متنفس سوى بعض المحاولات البائسة من قائد الفريق شيكابالا أو بإرسال الكرات الطولية التي تكون من نصيب مدافعي الأهلي.
  • بالرغم من أن الزمالك قد تأخر بهدف في كل شوط إلا أن الشوط الثاني كان أفضل كثيرا من الأول فالدفع بمصطفى فتحي أضاف الكثير من الحيوية للفريق بدلا من حسام باولو الذي كان حاضرا غائبا طوال أحداث المباراة حتى تم تغييره، وقد ساعد الزمالك على الهجوم في الشوط الثاني انكماش لاعبي الأهلي وسعيهم للحفاظ على النتيجة بدلا من البحث عن المزيد من الأهداف
  • على حسام البدري مراجعة نفسه، فليس في كل مرة سيواجه فريق مثل الزمالك لا يسعى للفوز، على المدرب الأهلاوي مراجعة نفسه في مسألة استغلال الفرص وكذلك التحلي ببعض الشجاعة حين يمتلك اللقاء.
    أما إيناسيو فغالبا سوف يبدأالبحث عن فرصة عمل جديدة.

 


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الاهلي