تواصل معنا عبر

الدوري الإنجليزي

تقرير.. هل حان الوقت لنرى “ابن النادي” أساسيا مع ستوك!


رمضان صبحي

أعلن نادي ويستهام يونايتد تعاقده مع النمساوي ماركو أرناوتوفيتش لاعب ستوك سيتي في صفقة كلفت “الهامرز” 20 مليون جنيه إسترليني.

ولكن ربما كان خبر رحيل أرناوتوفيتش مبهجا للجماهير المصرية، نظرا لما كان يمثله اللاعب النمساوي من عقبة أمام الدولي المصري رمضان صبحي، حيث ظل لاعب الأهلي السابق ملازما لمقاعد البدلاء طوال الموسم الماضي، حيث كان يلعب دور البديل لأرناوتوفيتش أو الإسباني بويان كريكيتش اللاعب السابق لبرشلونة أو السوبدي شاكيري.


 ستوك سيتي يفاوض لاعب جديد

نشرت العديد من الأخبار التي تفيد بأن ستوك يفاوض لاعب كوسوفو فالون بيريشا بعد رحيل أرناوتوفيتش، والحقيقة أن اللاعب يمتلك سجل جيد جدا مع ناديه ريد بول سالزبيرج، حيث خاض 140 مباراة و سجل 27 هدف منذ 2012، كما أنه لاعب دولي منذ 2012 حيث مثل منتخب الدنمارك في 20 مباراة قبل أن ينتقل لتمثيل كوسوفو في 2016 بعد انضمام الدولة الصغيرة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.
بالرغم من ذلك فإن رمضان ما زال يمتلك الفرصة للعب أساسيا مع الفريق حيث أن بويان كثير الإصابات وكذلك فإن شاكيري قد تأثر مستواه كثيرا بعد تجربته في بايرن ميونخ، كما أن بيريشا مازال لاعبا مجهولا فاللعب في الدوري النمساوي يختلف تماما عن الدوري الإنجليزي.

 ولكن هل بالفعل حانت اللحظة التي يدفع فيها مارك هيوز باللاعب المصري في تشكيلته الأساسية بشكل منتظم؟!

هناك الكثير من الأشياء التي ترجح كفة اللاعب من أجل اللعب بشكل منتظم:

– رمضان قدم أداءا جيدا حينما أتيحت له الفرصة للعب الموسم الماضي بالرغم من قلة هذه الفرص التي نالها الدولي المصري.

-اللاعب اكتسب العديد من الخبرات الدولية خلال هذا الموسم حيث شارك في كأس الأمم الأفريقية ووصل للنهائي وكذلك خاض تصفيات كأس العالم مع المنتخب المصري.

-اللاعب جلس الموسم السابق على مقاعد البدلاء لضعفه في اللغة الإنجليزية والأغلب أن مستواه قد تحسن في هذه الفترة التي قضاها في إنجلترا.

-إعجاب الجماهير بأداء اللاعب سواء مع الفريق أو منتخب بلاده ربما يكون دافعا لهيوز لكي يستعين باللاعب بانتظام.

-المبلغ الكبير الذي دفعه ستوك في اللاعب لا يسمح بأن يمكث على مقاعد البدلاء موسمين متتاليين، فنحن أمام ناد ليس بالكبير في إنجلترا يدفع 6 ملايين يورو في لاعب لم يتم عامه العشرين ويلعب في دوري صغير مثل الدوري المصري إذن فنحن أمام صفقة ليست بالصغيرة و التي سوف تغضب الجماهير بسببها إن فشلت.

-اللاعب لن يقبل بالجلوس موسما آخر على مقاعد البدلاء فهو الآن فترة التطور وجلوسه على الدكة ربما يدمر مسيرته الكروية إن حدث بذلك.

ولكن بالرغم من كل هذه الأسباب فإن الدفع بالدولي المصري لن يكون مؤكدا إن لم يثبت هو جدارته بانتزاع مركزه الأساسي من بين براثن زملائه الذين يتمتعون بخبرات كبيرة على المستويين الدولي أو حتى مع أنديتهم التي مثلوها في دوريات مختلفة في القارة العجوز، وعلى اللاعب ألا يقع فيما أفسد على أقرانه المصريين قبل ذلك تجارب احترافهم بعد أن بدأوها بطريقة رائعة.. فالعاقل من اتعظ بغيره.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الدوري الإنجليزي