تواصل معنا عبر

الاهلي

“ثورة الغضب” على مشارف الإندلاع بالنادي الأهلي


عاشور

في مقدمة لثورة غضب عارمة على مشارف الإجتياح لجدران القلعة الحمراء، ووضح ذلك بعد ان كشف الإعلامي إسلام الشاطر، عن انضمام صانع ألعاب الفريق الأول لكرة القدم حسام عاشور وحارس مرمى الفريق شريف إكرامي إلى حملة تمرد على العقود المبرمة معهم من قبل مجلس إدارة الأحمر بعدما تم تعديل عقود وليد سليمان وعبد الله السعيد واحمد فتحي إلى جانب عقد الوافد الجديد المهاجم الشاب محسن صلاح الوافد الجديد من نادي إنبي البترولي.

الأهلي على مشارف ثورة:

كما أضاف الشاطر خلال البرنامج الفضائي الخاص به أن النادي الأهلي كان قد جدد التعاقد مع الحارس الدولي شريف إكرامي لمدة موسمين قادمين مقابل 5 مليون جنيه في الموسم، في حين جدد لوليد سليمان بقيمة أعلى بكثير مما قد أبرمها معها مسؤولي الأهلي، ومن هنا فمن المتوقع أن يطلب إكرامي المساواة مع وليد سليمان بزيادة العقد 10 مليون جنيه أخري بجانب قيمة العقد.


شريف إكرامي

تصريحات الشاطر:

كما اردف في حديثه :” اشتراك الثنائي الأهلاوي التمرد على إدارة الأهلي والمطالبة بالمساواة بعقد احمد فتحي ووليد سليمان وعبد الله السعيد كفئة أولي بالفريق، منوها على أن إدارة الأهلي سوف تستجيب لطلبات اللاعبين للمحافظة على استقرار الفريق الذي ينعم به منذ فترة طويلة”.

حسام عاشور

عبد الله السعيد وفتيل الآزمة:

وتأتي هذه الخطوة من الثنائي السالف ذكره، كإجراء متوقع من تجاههم، خاصة بعد الأزمة الأخيرة المتفجرة داخل جدران القلعة الحمراء، والتي كان بطلها على الإطلاق نجم خط وسط الفريق وخط وسط المنتخب الوطني “عبد الله السعيد”.

خاصة بعد ان تناقلت بعد مانشتات الصحف والمجلات والمواقع الألكترونية الرياضية، عن قيمة عقد السعيد مع الأهلي والتي قد تتجاوز قيمتها الأربعة ملايين دولار، في صفقة قياسية غير معلنة بين الللاعب وناديه برعاية المستشار تركي آل الشيخ، الرئيس الشرفي للنادي الأهلي، بعد ان تدخل هو بنفسه لإنهاء الجدل في مماطلة السعيد في التوقيع للنادي الأهلي، وخاصة بعد ان نما لعلم إدارة النادي عن توقيع السعيد للغريم التقليدي “نادي الزمالك”، في عقد قياسي بين اللاعب ونادي الزمالك، بلغت 40 مليون جنيه كاش، بجانب 10 ملايين مؤجلين لما بعد الإعلان الرسمي عن الصفقة.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الاهلي