تواصل معنا عبر

الدوري الإسباني

دوري الأبطال.. 25 رقما تاريخيا بعد تتويج ريال مدريد


تتويج الريال

حقق ريال مدريد الإسباني لقب دوري أبطال أوروبا بعد الفوز على يوفنتوس بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد.

تقدم للريال كرستيانو رونالدو قبل أن يدرك ماندزوكيتش التعادل، وفي الشوط الثاني أضاف كاسيميرو ثم رونالدو، وأسينزو، ثلاثة أهداف ليضمن للريال التتويج بالأميرة الأوروبية.


وتعد تلك البطولة الثانية للريال هذا الموسم بعد التتويج بالدوري الإسباني “الليجا”.

وأمام الريال فرصة هذا العام للفوز ببطولتين جديدتين، وهما السوبر الأوروبي أمام مانشستر يونايتد، وكأس العالم للأندية.

– كريستيانو رونالدو سجّل الهدف رقم 600 في مسيرته الكروية خلال 855 مباراة لعبها: (سبورتنج لشبونة 5، ومان يونايتد 118، وريال مدريد 406
، البرتغال 71).

– أصبح كرستيانو هداف دوري الابطال هذا الموسم 12 هدفا متخطيا ميسي هذا العام (11 هدفا)، وبات هدافاً لدوري أبطال أوروبا في 6 مواسم كأول لاعب في التاريخ يحقق هذا الرقم.

– أصبح ريال مدريد أول نادي يتخطى 500 هدف في بطولة دوري أبطال أوروبا، ووصل للهدف 503

– مسجّلو أهداف المئوية لريال مدريد عبر تاريخ دوري أبطال أوروبا بنسختها الحديثة:
الهدف 100 ـ سافيو
الهدف 200 ـ كريستيانو رونالدو
الهدف 300 ـ كريم بنزيما
الهدف 400 ـ كريستيانو رونالدو
الهدف 500 ـ كريستيانو رونالدو

– سجل رونالدو بالتخصص في مرمى في مرمى بوفون، حيث تعد تلك المواجهة الخامسة بينهما، واستطاع رونالدو التسجيل في مرمى الحارس الإيطالي المخضرم بجميع المناسبات.

– ريال مدريد زاد من أهدافه هذا الموسم كأكثر الأندية تسجيلا بدوري الأبطال، حيث وصل للهدف رقم 36، مبتعدًا عن دورتموند أقرب ملاحقيه بـ28 هدفا.

– يوفنتوس استقبل طوال هذا العام 3 اهداف، قبل أن يستقبل في مباراة النهائي وحدها 4 أهداف.

– سجل كرستيانو في ثالث نهائي شخصي يخوضه، بعد تسجيله في نهائي 2008 مع مانشستر، ونهائي 2014 مع الريال، فقط دي ستيفانو سجّل في 5 نهائيات مختلفة في دوري الأبطال (كلها مع ريال).

– جيانلويجي بوفون أصبح ثاني أكبر لاعب (39 عام و126 يوم) يشارك في نهائي دوري أبطال أوروبا بعد فان دير سار (40 عام و211 يوم) عام 2011

– الريال أول نادي يفوز بالبطولة مرتين على التوالي بنسختها الجديدة منذ 1992

– النهائي هو الثاني بين ريال واليوفي، وفشل اليوفي في الفوز بالمباراتين، يوم 20 مايو 1998، فاز ريال بهدف بريدراج ميجاتوفيتش في أمستردام أرينا، والثاني 3 يونيو 2017 في كارديف، وفاز الريال برباعية مقابل هدف، سجلهم “هدفين” لرونالدو، وهدف لأسينزو، وهدف لكاسيميرو.

– زيدان هيكون المدرب الرابع في التاريخ اللي يتوج بدوري الابطال مرتين متتاليتين، والمرة الأولى بنسختها الجديدة منذ 1992.

– البطولة رقم 12 في تاريخ ريال مدريد مبتعدا عن أقرب منافس له ميلان 7 بطولات، ثم برشلونة وليفربول وبايرن ميونيخ 5 بطولات.

– البطولة القارية والعالمية رقم 22 في تاريخ ريال مدريد، مبتعدا عن أقرب منافس له الأهلي وبرشلونة بـ20 لقب لكل فريق.

– أصبحت الأندية الإسبانية الأكثر تتويجا بالبطولة الأوروبية (17 لقب بواقع 12 لريال مدريد، و5 لبرشلونة) مبتعدا عن أقرب منافسين (إنجلترا 12 بطولة، بواقع 5 ليفربول، و3 مانشستر يونايتد، و2 نوتنجهام فورست، وبطولة لكلا من تشيلسي، وأستون فيلا)، و(إيطاليا 12 لقب بواقع 7 لميلان، و3 للإنتر، وبطولتين لليوفي).

– فشل يوفنتوس في أن يكون ثامن فريق في التاريخ يحقق ثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال، 7 فرق حققتها قبل ذلك، وهم: سيلتيك، وأياكس، وأيندهوفن، ومانشستر يونايتد، وبرشلونة، والإنتر، وبايرن ميونيخ).

– فشل اليوفي في أن يصبح أول فريق يرفع كأس دوري الأبطال بدون هزيمة منذ يونايتد في 2007/2008 والثاني من بعد ميلان 1993/1994، حيث فاز في 9 مباريات، وتعادل 3 فيما خسر مباراة النهائي أمام ريال مدريد، ليخسر البطولة وتكون أول هزيمة له هذا العام.

– داني ألفيش هو أول لاعب يسجل الظهور رقم 100 في مباراة النهائي!، (بعد مشاركاته مع برشلونة واليوفي) وهو البرازيلي الثاني الذي يلعب 100 مباراة، بعد روبرتو كارلوس (107 كلها مع ريال)

ريال لعب النهائي 19 في بطولات أوروبا الكبرى (كأس/دوري الأبطال 15، كأس الكؤوس 2، كأس/الدوري الأوروبي 2)، متجاوزًا بذلك رقم برشلونة القياسي (18 نهائي).

– ماريو ماندزوكيتش يُصبح ثالث لاعب يسجّل في نهائي دوري الأبطال مع ناديين مختلفين بايرن 2013، ويوفنتوس 2017، بعد فاسوفيتش مع بارتيزان بلجراد 66، وأياكس 96، وكريستيانو رونالدو 2008 مع مانشستر، و2014، و2017 مع ريال مدريد.

– كريستيانو عزّز رقمه القياسي التهديفي في دوري أبطال أوروبا (مجموع أهدافه 104 هدف، 53 في مرحلة خروج المغلوب ، و 51 في دور المجموعات).

– ماريو ماندزوكيتش هو رابع لاعب يسجل ليوفنتوس في نهائي دوري الأبطال، بعد فابريزيو رافانيللي، أليساندرو ديل بييرو، وألفارو موراتا

– أكثر من سجّل بمرمى بوفون في دوري الأبطال هو: كريستيانو (6⃣ أهداف، منهم ركلتي جزاء)، يليه توماس مولر، دييجو تريستان ودروجبا بواقع 3 أهداف في بوفون.

– كريستيانو رونالدو أول لاعب يسجّل ثنائية في نهائي دوري الأبطال مُنذ ثنائية دييجو ميليتو مع الانتر في بايرن ميونخ عام 2010.

– يوفنتوس خسر النهائي السابع في تاريخه من بينها الخسارة الرابعة في النسخة الجديدة لدوري الأبطال 98 امام الريال، و2003 امام ميلان، و2015 أمام برشلونة ثم 2017 أمام ريال مدريد ، فيما حقق اللقب مرتين فقط 85، و96.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الدوري الإسباني