تواصل معنا عبر

الدوري المصري

ماذا بعد ظهور أبوتريكة على قناة bein رغم قطع العلاقات مع قطر؟


أبوتريكة

أثار ظهور محمد أبوتريكة، لاعب منتخب مصر والنادي الأهلي، اليوم الخميس، على قناة bein sports القطرية، العديد من التساؤلات والتكهنات حول موقفه تجاه الشعب المصري بل تجاه الحكومة بأكملها، فبعد قرار الدول العربية وعلى رأسها مصر والإمارات والسعودية بقطع العلاقات مع قطر لدعمها الإرهاب، اضطر الكثير من محللي ومعلقي القناة العرب، لتقديم استقالتهم إلى القناة القطرية، مقدمين اعتذاراً رسميًا عن العمل داخل المنظومة امتثالًا لقرار حكوماتهم.

فهد العتيبي، نواف التمياط، على سعيد الكعبي، أحمد حسام “ميدو”، وغيرهم قدموا استقالتهم واعتذروا عن العمل لدى القناة القطرية، احترامًا للقرار الذي اتخدته حكوماتهم، وانتظر الكثيرين موقف محمد أبوتريكة، خاصة بعد اتهامه بانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين، ودعمه لمعتصمي رابعة العدوية أيام حكم المعزول محمد مرسي.


ظهور أبورتريكة اليوم، لتحليل مباراة المنتخب السعودي مع نظيره الاسترالي، كان بمثابة الرد الصريح والمباشر، باستمراره في العمل، الأمر الذي أثار بلبلة حول موقف نجم المنتخب المصري، فقد التمس البعض له العذر، فمن أين سيأكل ويعيش، خاصة بعد صدور قرار بمنعه من السفر وإدراج اسمه تحت قوائم الإرهاب، ما يعني أنه حال قرر العودة إلى مصر سيتم القبض عليه في المطار، وهذا ما منعه عن حضور جنازة والده الذي توفي منذ أشهر قليلة ولم يستطع تريكة من التواجد في القاهرة ومساندة أهله.

يرى مصطفى يونس، لاعب منتخب مصر والأهلي الأسبق، “أن هذا أمر يخص أبوتريكة وحده، فأنا لا أستطيع أن أحجر عليه، الرأي للشعب المصري في النهاية، هم الحكم”.

وأضاف لاعب الأهلي الأسبق، “تريكة ممنوع من دخول مصر، وفي حالة عودته سيتم القبض عليه، طب هيعيش منين”، مشيرًا إلى أن “الحسبة” صعبة للغاية ولو إن “الوطنية تغلب على أي حاجة، ومن وجهة نظري إذا كان اغتذر عن الاستمرار في العمل لدي القناة القطرية كانت صورته ستتغير إلى الأفضل.

 

أما ماجدة الهلباوي، الخبير القانوني، والمرشح السابق لرئاسة اتحاد الكرة، فرفضت وضع اللاعب تحت التقييم، مؤكدة أن هناك شروط جزائية في عقود اللاعبين، فمن يأتي يدفعها تريكة، خاصة وأن أمواله تم الحجز عليها.

وأضافت الهلباوي، “كل واحد عنده خصوصياته”، ولا يجب علينا  اتهام اللاعب التخاذل أو ماشابه، مشيرة إلى أن هناك عقود وبالضرورة تحمل شروطًا جزائية، فمن أين سيدفعها تريكة وهو محجوز على أمواله.

بينما أكد عبد المنعم عمارة، وزير الرياضة الأسبق، أن موقف لاعب الأهلي “صعبًا”، قائلًا، “أبوتريكة مقفول عليه في مصر، وظروفه صعبة، مضيفًا أن “بلاش نظلمه، ده شخص أمواله مُصادره.. هيعمل ايه”.

وبسؤاله عن أن اعتذار أحمد حسام “ميدو”، عن العمل في القناة القطرية سيضعف موقف تريكة أمام الشعب المصري، اكد الوزير الأسبق قائلًا، “ميدو اعتذر لأن لديه عمل أخر في مصر فهو المدير الفني لوادي دجلة، فليس لديه مشكلة، مشيرًا غلى أنه “ضرب عصفورين بحجر واحد”.

واختتم عمارة تصريحاته قائلًا، “ما فعله أبوتريكة وضع طبيعي في ظروفه غير الطبيعية”.

يذكر أن نادر السيد، وهيثم فاروق، ووائل جمعة، ومحمد الكواليني، مازالوا يعملون لدى القناة القطرية ولم يتقدم أحد باعتذار أو استقالة، ولم يتبين موقفهم حتى الآن.

 


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من الدوري المصري