تواصل معنا عبر

مقالات

هذا لايحدث مرتين.. عندما يتحدث القيصر عن الفرعون المصري


محمد صلاح

لم يقنع أحد بمستواه في الدوري المحلي، فذهب إذن للرحابة الواسعة حيث لاأحد يعرفه ولا يعرف هو أحد، أخذ بتلابيب الغربة ومعها آمال العودة مرة أخرى ولكن ليس لبلاده ولكن لأضواء الشهرة والمجد.

من هنا إلى هناك:
هذا هو محمد صلاح، نجم نادي ليفربول الحالي، والذي لعب فيمن سبق لكل من “بازل السويسري، تشيلسي الإنجليزي، فيرونتينا الإيطالي ثم إيه إس روما”، ذلك النادي الأخير الذي بدأت تلمع معه وبشدة كريستالة الفرعون المصري الدفينة- وإن كانت بدأت تتلألأ منذ ان كان في سويسرا، حتى بدا في أمر غير طبيعي بالمرة غير ملائم بالمرة للأفضل في العالم “جوزيه مورينيو”، ليأتي بعد ذلك على طبق من ذهب للألماني يورجن كلوب، حيث بدت عليه علامات التعجب من تأقلمه السريع واللافت للنظر.


محمد صلاح

صراع الألقاب:
حتى بدأ يحصد كل الألقاب التي واجهته، وكأنه في صراع نفسي أمام تحدياته العقلية، وكان دائم الفوز بها “جائزة أفضل لاعب حسب إذاعة الـ BBC، جائزة أفضل لاعب لشهور عديدة في البريميرليج، جائزة افضل لاعب في قارة أفريقيا” وهاهو في طريقه لخوض صراع هداف الدوري الإنجليزي الممتاز وكهداف قارة أوروبا.

كلمات من ذهب:
وما أن بدا للعالم من هو محمد صلاح، حتى تحدث عنه قيصر روما “فرانشسكو توتي” بكلمات، على ما اعتقد، ان العالم بأسره سيعود للخلف للتمعن بها مرات عدة، ولكن عندما تتحق، هنا فقط قال عنه توتي: “هو بالفعل واحد من الأفضل في العالم، وبرأيي يستطيع وسيصبح أفضل، أعرفه جيدا، فهو صديقي وأعرف أنه يريد أن يطور من نفسه، يفعل كل الأشياء الصحيحة، يتدرب بجدية، يبذل مجهود، ويستمع للمدربين، لهذا أعتقد، رغم مستواه الرائع الآن، هناك مستوى أفضل لم نراه بعد”

محمد صلاح روما


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من مقالات