تواصل معنا عبر

المحترفين

هل يتولى “إيهاب جلال” القيادة الفنية للأهلي أو الزمالك يومًا ما؟


 

أيام قليلة تفصلنا على نهاية جولات الدوري المصري الممتاز لكرة القدم، وبدء موسم الانتقالات الصيفية، ولن تقتصر تلك الانتقالات على اللاعبين فحسب، بل ستشهد حركة تنقلات لبعض المدربين الذين سطع نجمهم في سماء الكرة المصرية، ولعل إيهاب جلال، من أبرز هؤلاء المدربين، الذي نجحوا في فرض شخصيتهم وأسلوبهم على الساحة الرياضية.


 

خاض إيهاب جلال، مع فريق مصر المقاصة هذا الموسم، 29 جولة، استطاع الفوز في 20 مباراة، بينما تعادل في ثلاثة، وتلقى الخسارة 6 مرات، له 54 هدف، ودخل في مرماه 28 هدفًا.

 

قدم جلال، مع الفريق الفيومي أداءً جيدًا هذا الموسم، وبالرغم من بعض النتائج المفاجئة، كالخسارة أمام إنبي بثلاثية، والاتحاد السكندري بنفس النتيجة، ليتأكد بشكل كبير ابتعاده عن المنافسة على بطولة الدوري، الذي زاحم عليها الأهلي من بداية الموسم، بل كان على وشك تهديده.

والسؤال هنا، هل يتولى إيهاب جلال القيادة الفنية للاهلي أو الزمالك في يوم من الأيام؟

تلقى مدرب المقاصة، عدة عروض خلال الفترة الماضية، للتدريب منهم 3 عروض محلية وعرضين خارجيين أحدهما من قطر والثانى من ليبيا، حيث سيحسم أمره من البقاء مع المقاصة أو توجيه الشكر لهم لقبول أحد العروض المقدمة له بعد نهاية الموسم.

ربما تفكر إدارة الزمالك في الاستعانة بجلال، حال فشل المدرب البرتغالي أوجستو إيناسيو، المدير الفني الحالي للفريق الأول لكرة القدم بالزمالك، في تقديم عروضًا جيدة خلال الفترة المقبلة، خاصة بعدما فقد الفارس الأبيض، فرصة المنافسة على بطولة الدوري، وإن كان إيناسيو لا دخل له، فاللوم كان على محمد حلمي، المدرب السابق، أما الآن فهو يسير بخطى ثابتة في بطولة دوري أبطال أفريقيا حيث فاز في الجولة الأولى على كابس يونايتد الزيمبابوي، بثنائية نظيفة، فضلًا عن أداء مُرضى إلى حد كبير في الدوري.

 

عُرف عن إدارة الزمالك بقيادة مرتضى منصور، تغيير المدربين بصورة مستمر، حال فشل المدري الفني في تقديم ماهو مطلوب منه مع الفريق الكروي، لذلك فانتقال إيهاب جلال إلى الزمالك وارد إلى حد كبير.

 

أما في الأهلي، فالأمر يختلف نوعًا ما، فإدارة محمود طاهر، ليس من المتعارف عليها تغيير الأجهزة الفنية باستمرار، بل على العكس يتم الإبقاء على المدرب إلى النفس الأخير، كما عُرف عن القلعة الحمراء الاستعانة بأبنائها إذا لم يكن المدير الفني أجنبيًا، كما حدث مع فتحي مبروك، وعبد العزيز عبد الشافر، واخيرًا حسام البدري، لذلك فتولى إيهاب جلال القيادة الفنية للفريق الكروي الأحمر بعيدة إلى حد كبير عن نظيرتها في الزمالك.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من المحترفين