تواصل معنا عبر

تقارير وتحليلات

تقرير.. 3 حلول لإخراج مصر من أزمة الإقصاء من كأس العالم


مصر والكونغو

يبدو أن أزمة مقبلة للرياضة المصرية بدأت تلوح في الأفق في ظل إصرار مسؤولو اتحاد الكرة على عدم الدعوة لإجراء انتخابات جديدة خلال الفترة المقبلة بعد إصدار قانون الرياضة الجديد.

مصر مهددة بالإقصاء من كأس العالم

ويلزم قانون الرياضة الجديد جميع الأندية والاتحادات بإقامة انتخابات قبل يوم 30 نوفمبر القادم، وهو ما يتمسك به خالد عبد العزيز وزير الرياضة المصري ويرفضه أعضاء اتحاد الكرة.


المناوشات بين الطرفين بدأت منذ عدة أيام خاصة بعدما بدأت الانتخابات بالفعل في عدة اتحادات وأندية مصرية، في الوقت الذي يتمسك فيه اتحاد الكرة بموقفه بالبقاء كما هو.

حلول عدة يمتلكها المسؤولين حالياً ولكنها تحتاج إلى مرونة من جانب اتحاد الكرة ووزارة الرياضة من أجل عدم الدخول إلى النفق المظلم المتمثل في تجميد النشاط الرياضي في مصر.

تجميد النشاط الرياضي في مصر يعني بدوره إقصاء مصر من كأس العالم 2018 في روسيا، بالإضافة لإبعاد النادي الأهلي عن المشاركة في دوري أبطال أفريقيا وكأس العالم للأندية في حال التأهل إليه.

“جول إيجيبت” يرصد كافة الحلول الممكنة من أجل منع مصر من الدخول في دوامة تجميد النشاط أو شكوى أي طرف لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” والذي يعني بدوره بداية اشتعال الأزمة.

استقالة اتحاد الكرة هي الحل الأسهل

“لا يمكن لأي مسؤول أن يقيل اتحاد الكرة، حتى وإن كان أنا”، هكذا تحدث خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة عن الأمر خلال تصريحات تليفزيونية في تفسيره لنص قانون الرياضة الجديد.

وبالتالي فإن الكرة ستكون في ملعب اتحاد الكرة عن طريق تقدم أعضاءه باستقالتهم بمحض إرادتهم على أن يتم الدعوة لعقد جمعية عمومية وإجراء انتخابات جديدة في الفترة المقبلة.

طرح الثقة من عمومية اتحاد الكرة

يمتلك اتحاد الكرة المصري خياراً آخراً يتمثل في الدعوة لجمعية عمومية لطرح الثقة في نفسه أمامها، وهو ما سيكون بمثابة رمي الكرة في ملعب عموميته للإبقاء عليه أو رحيله.

وفي هذه الحالة، إذا قررت الجمعية العمومية استمرار اتحاد الكرة في موقعه فإنه لن يتم الدعوة لإجراء انتخابات عامة له، بل سيتم إجراء انتخابات تكميلية فقط.

وستأتي الانتخابات التكميلية من أجل اختيار عضوين جديدين لاتحاد الكرة يتواجدان في المقعدان الشاغران اللذان أصبحا خاليان بعد رحيل حازم وسحر الهواري عن منصبهما.

وسبق لمجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة الحالي أن ألمح لإمكانية اختيار هذا الحل في تصريحات تليفزيونية سابقة، حيث قال خلالها: ” من الممكن أن نجري انتخابات لاختيار عضوان جديدان بدلاً من آل الهواري “.

وزارة الرياضة تمتلك الحل أيضاً

يمتلك خالد عبد العزيز حلاً واحداً فقط في يده لحل الأزمة مبكراً، وهو أن يعتمد أن اتحاد الكرة قد وفق أوضاعه بالفعل وأجرى الانتخابات خلال عام 2016.

ويعد اتحاد الكرة الحالي هو الهيئة الوحيدة المنتخبة في الفترة الحالية بعدما جاء المجلس الحالي بالانتخابات خلال عام 2016 خلفاً لمجلس جمال علام.

ويحتاج هذا الحل لموافقة وزارة الرياضة على اعتماد انتخابات اتحاد الكرة السابقة على أنها توفيقاً للأوضاع، وهو ما يعد قانونياً ولن يطعن عليه من جانب أي شخص.


loading...

اعلانات
اعلانات

المزيد من تقارير وتحليلات